الداخلة : الإثنين 23 أكتوبر 2017 11:28



أضيف في 22 شتنبر 2017 الساعة 12:53

"دور الجماعات المحلية في تعزيز آليات المشاركة المدنية وفق المقتضيات القانونية الجديدة" محور يوم دراسي بالعيون


الداخلة الرأي:

 

شكل موضوع "دور الجماعات المحلية في تعزيز آليات المشاركة المدنية وفق المقتضيات القانونية الجديدة" محور يوم دراسي نظمه مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية، اليوم الخميس، بالجامعة الدولية بمدينة العيون . وقارب ثلة من الأساتذة الباحثين والاكادميين خلال هذا اليوم الدراسي، الذي نظم بدعم من المؤسسة الأوربية للديمقراطية بشراكة مع جهة العيون الساقية الحمراء، مواضيع تمحورت حول " الفهم المشترك للنهج القائم على حقوق الإنسان للتعاون من أجل التنمية في التشريع الدولي والوطني "، و " دور الجماعات الترابية في إدماج التزامات وتعهدات المغرب بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان في تشريعاتها وبرامجها المحلية"، و " دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في إدماج بعد حقوق الإنسان في البرامج المحلية للتنمية"، و" دور الوساطة المؤسساتية في إعمال حقوق الإنسان في نطاق العلاقة مع الإدارة "، و " دور المنظمات المجتمع المدني في الترافع ونشر الوعي بأهمية إدماج المقاربة الحقوقية في السياسات والبرامج الجهوية للتنمية" .

وفي هذا الإطار أبرز رئيس مركز التفكير الاستراتيجي والدفاع عن الديمقراطية، مولاي بوبكر حمداني، أن هذا اللقاء، الذي يستهدف المنتخبين والأطر الادارية العاملة بالجماعات الترابية وفعاليات المجتمع المدني والاعلاميين، يروم بالأساس تطوير معارف المشاركين ومهارتهم لتعزيز المشاركة المدنية في إعداد وتنفيذ وتقييم البرامج المحلية للتنمية، والى رفع مستوى الوعي لديهم حول كيفية إدماج النهج القائم على حقوق الانسان في البرامج المحلية للتنمية .






وقال إن تنظيم هذا اليوم الدراسي، يأتي بالخصوص ل"بحث الفرص المتاحة للجماعات الترابية بجهة العيون الساقية الحمراء، لادماج التزامات وتعهدات المغرب بموجب القانون الدولي لحقوق الانسان في تشريعاتها وبرامجها المحلية"، كما "سيمكن من الوقوف على التحديات والتطورات الحديثة والممارسات الفضلى في مجال تعميم منظور حقوق الانسان في السياسات العمومية والبرامج المحلية للتنمية والدور المتنامي الذي تضطلع به المؤسسات الوطنية لحقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني في الترافع ونشر الوعي بأهمية إدماج حقوق الإنسان في السياسات والبرامج الجهوية والمحلية" .

وذكر السيد حمداني بالتحولات والمستجدات التي جاء بها دستور 2011 ، والذي يعتبر التنظيم الترابي للمملكة المغربية تنظيما لامركزيا يقوم على الجهوية الموسعة ومنحه صلاحيات واسعة للجماعات الترابية ، على مستويات اعداد البرامج التنموية الجهوية وادماج النهج القائم على حقوق الانسان بها اضافة الى الادوار التي اتاحها لها في مجالات ترسيخ مبادئ الحكامة الترابية والنهوض بالحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية المتاحة للساكنة وضمان ممارستها لشؤونها بشكل ديموقراطي.

 



أضف تعليقك على المادة
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا
العيون..تفعيل الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية 2017-2026
نقل مولود خديج من العيون إلى المركز الاستشفائي الجامعي بمراكش بواسطة مروحية طبية
المبعوث الأممي إلى الصحراء يصل الرباط للقيام بهذه الخطوات
ذكرى الإعلان عن تنظيم المسيرة الخضراء .. استحضار مسيرة استكمال الوحدة الترابية ومسيرة الإنجازات التنموية بالأقاليم الجنوبية للمملكة
المبعوث الأممي إلى الصحراء يمهد طريق المفاوضات بزيارة إلى المغرب
الاكاديمية الجهوية تنظم لقاء ات و ورشات تكوينية حول دور الأسرة كمكون رئيسي للارتقاء بأداء المؤسسات التعليمية
تقديم النموذج التنموي في الأقاليم الجنوبية أمام اللجنة الرابعة للأمم المتحدة
نقل مولود خديج في حالة صحية حرجة من طانطان إلى أكادير بواسطة مروحية طبية
حريق يأتي على 200 نخلة بكلميم
حرق أطنان من المخدرات والمواد المهربة بالعيون