الداخلة : الأحد 21 أكتوبر 2018 03:35



أضيف في 9 يونيو 2018 الساعة 02:49

إرتفاع وتيرة الاحتجاجات يسائل أداء الادارة الترابية بالداخلة.. بقلم محمد لمين مراد


الداخلة الرأي:بقلم محمد لمين مراد

حسب معطيات رسمية بلغ عدد الوقفات الاحتجاجية التي تم تامينها من طرف القوات الامنية بالداخلة خلال الفترة الممتدة من 16 ماي 2017 الى غاية 16 ماي 2018 ، ما مجموعه 258 وقفة احتجاجية، و اذا اخذنا بعين الاعتبار ايام السبت و الاحد والعطل الرسمية فان معدل الوقفات هو وقفة احتجاجية كل يوم.

هذا المؤشر المثير للجدل يدعونا جميعا للتفكير جديا في نجاعة السياسات العمومية على المستوى الجهوي ، و الدور الحقيقي للادارة الترابية في فتح قنوات الحوار مع المحتجين و الانكباب على حل مشاكل الساكنة.
و هنا تجضرني الذاكرة حول لقاء سابق لوزير الداخلية السابق الراحل ادريس البصري و ان اختلف الكثيرون حول تقييم

طريقة تدبيره لشؤون وزارة لازالت بحق ام الوزارات ، حين اعتبر ان مهمته تتلخص في الآيتين الكريمتين: اطعمهم من جوع و امنهم من خوف. حيث كان يتوصل يوميا مع قهوة الصباح بلائحة اثمان السلع الاستهلاكية الاساسية بالنسبة للمواطنين ، و الحرص على توفير الامن و الاهم من هذا الاحساس بالامن الجماعي.





اليوم نطرح السؤال على الاقل بجهتنا العزيزة هل تقوم الادارة الترابية بدورها في هذا الاطار؟
و الى حين الاجابة عن هذا السؤال كان الله في عون المحتجين من شباب معطل و فئات اجتماعية و كذا قوات انفاذ القانون ، في انتظار ان يقوم من ولوا زمام امورنا بما يمليه عليهم الواجب بدل تحطيم الارقام القياسية في اعداد البقع الارضية التي تم توزيعها من دون ان نرى لها اثرا على حل مشاكل العديد من الفئات الاجتماعية الهشة و المرابطة يوميا بالقرب من مقر ولاية جهة الداخلة وادي الذهب.

 



أضف تعليقك على المادة
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا
التعليم في المغرب الى أين؟؟
حوادث السير واسبابها وكيفية الحد منها؟‎
ذكرى استرجاع وادي الذهب..استمرار تحصين الوحدة ومواصلة التنمية
ذكرى استرجاع إقليم وادي الذهب: '' دلالات ومكاسب ''
تفعيل النموذج التنموي رهين بالانفتاح على الثقافة
فلكلور التوقيعات ، برنامج التشغيل الذاتي نموذجا ..
تفعيل الدبلوماسية الشعبية للدفاع عن الوحدة الترابية
تفعيل الدبلوماسية الشعبية للدفاع عن الوحدة التربية..
يوسف وبعلي يكتب: نعم نحتاج الى ثورة.. لنخرج من النفق المظلم الذي نتخبط فيه: ندرة المياه
في الحاجة الى سياسة عمومية لجعل الثقافة الحسانية رافعة للتنمية